فنون الجنس في الهند وانواعه

00:00:00 الكاماسوترا وجيز علم الجنس الهندي 3 /

مختلف أنواع الحب
من رأي العلماء الضليعين في المواضيع الإنسانية أنه توجد أربعة أنواع من الحب وهي:
1 ـ الحب الناتج عن عادة مستمرة.
2 ـ الحب الناتج عن القدرة المبدعة.
3 ـ الحب الناتج عن الإيمان.
4 ـ الحب الناتج عن الإدراك الحسي بالأشياء الخارجية.
ـ يدعى الحب الناتج عن التنفيذ الدائم والمستمر لعمل ما: الحب المكتسب من التنفيذ والعادة المستمرين: مثلاً كحب الجماع وحب الاصطياد وحب الخمرة وحب الميسر…الخ.
ـ يدعى الحب تجاه الأشياء التي لم يعتد المرء عليها والناتج فقط من بنات الأفكار: الحب الناتج عن القدرة المبدعة: مثلاً كحب بعض الرجال والنساء والمخصيين للأوباريشتاكا ومعناه اللذة الجنسية عن طريق الفم والميل الذي يشعر به كل شخص للأعمال التالية: التقبيل، المداعبة….الخ.

ـ يدعى الحب المتبادل بين الطرفين، ولا يمكن الشك بإخلاصه ويعتبر فيه كل واحد منهما أنه النصف المتمم للآخر، الحب الناتج بالتجربة من الإيمان.
ـ أما الحب الناتج عن الإدراك الحسي بالأشياء الخارجية فهو واضح ومعروف من قبل الجميع لأن اللذة التي يسببها تفوق لذة أنواع الحب الأخرى ولا يمكن أن توجد لذة بدون وجود أنواع الحب هذه.
إن ما قيل في هذا الفصل عن الحب كاف بالنسبة للرجل المثقف. أما لتعليم الجاهل، فسنطرق هذا الموضوع الآن مطولاً وبالتفصيل.
ـ 2 ـ
الملامسة
يدعى هذا الجزء من الكاماسوترا، الذي يبحث في الجماع الجنسي، الساتسباهتي أي «الوضعيات الأربع والستون». يقول بعض المؤلفين أنه يدعى بهذا الاسم لأنه يحتوي على أربعة وستين فصلا. ويقول الآخرون أنه على اعتبار أن المؤلف يدعى بنشالا وأن الذي يلقي جزء الريغ فيدا المسماة داشاتابا والتي تحتوي على أربع وستين آية، يدعى أيضاً بنشالا، أطلق اسم «الأربع والستون» على هذا الجزء من الكتاب على شرف الريغ فيدا. ومن جهة أخرى، يقول تلامذة بابهرافيا أن هذا الجزء يحتوي على ثمانية بحوث وهي: الملامسة والقبلة والخدش بواسطة الأظافر أو الأصابع والعضة والإضجاع وإصدار بعض الأصوات والمرأة التي تقوم بدور الرجل والأوباريشتاكا أو اللذة الجنسية عن طريق الفم. ولكل بحث ثمانية فصول وثمانية ضرب ثمانية يساوي أربعة وستين، لذلك دعي هذا الجزء، «الأربع والستون». لكن فاتسيايانا يؤكد أن هذا الجزء الذي يحتوي أيضاً على المواضيع التالي: الضربات والصراخ وتصرفات الرجل أثناء الجماع ومختلف أنواع الجماع الجنسي، وأعمال أخرى، أطلق عليه اسم «الأربع والستون» صدفة. يقال مثلاً: هذه الشجرة من فصيلة الأوراق السبعة، هذه التقدمة من الأرز لها خمسة ألوان وإن لم تحتو الشجرة على سبعة أوراق فقط أو الأرز له خمسة ألوان.
مهما يكن من أمر، نبحث في هذا الفصل «الأربع والستون» وسنتحدث عن البحث الأول وهو الملامسة.
تقسم الملامسة، التي تدل على الحب المتبادل بين الرجل والمرأة مجتمعين إلى أربعة أقسام وهي:
الصائبة.
الثاقبة.
الحاكة.
الضاغطة.
ويحدد العمل في كل حالة حسب معنى الكلمة التي تدل عليه.
ـ عندما يسير الرجل، لسبب أو لآخر أمام المرأة أو إلى جانبها، ويلمس جسدها بجسده، يدعى هذا العمل الملامسة الصائبة.
ـ عندما تنحي المرأة، في مكان منعزل، كما لو أرادت التقاط غرض وقع على الأرض وتلامس الرجل الجالس أو الواقف بثدييها، فيستولي عليهما بيديه، يدعى هذا العمل الملامسة الثاقبة.
لا يتم هذان النوعان من الملامسة المذكوران أعلاه إلا بين شخصين لم يتحدثا بعد بينهما بحرية.
ـ عندما ينتزه عشيقان سوياً ببطء في الظلام في مكان مزدحم أو منعزل ويحكان جسديهما الأول بالآخر، يدعى هذا العمل الملامسة الحاكة.
ـ في نفس الوضع المذكور أعلاه، عندما يضغط الأول جسده بجسد الآخر بشدة ويستندان على حائط أو ركيزة، يدعى هذا العمل الملامسة الضاغطة.
إن هذين النوعين من الملامسة خاصين بالعاشقين اللذين يعرفان أهداف بعضهما البعض.
أثناء الملاقاة، يسمح بأربعة أنواع من الملامسة وهي:
تشابك الأفعى.
التسلق على الشجرة.
امتزاج حبة السمسم بحبة الأرز.
ملامسة الماء والحليب.
ـ عندما تتعلق المرأة بالرجل كالأفعى التي تتشابك بالشجرة، وتجذب رأسه نحو رأسها بنية تقبيله وتصدر صوتاً خفيفاً «سوت، سوت» وتقبله وتنظر إليه بح تدعى هذه الملامسة، تشبك الأفعى.
ـ عندما تضع المرأة رجلها على رجل الرجل، والرجل الثانية على فخذها وتضع ذراعها حول خصره والذراع الآخر حول كتفيه، وتدمدم كما لو كانت تغرد كالطيور وتحاول التسلق عليه للحصول على قبلة، تدعى هذه الملامسة، التسلق على الشجرة.
يتم هذان النوعان من الملامسة عندما يكون العشيق واقفاً.
ـ عندما يرقد العشيقان على سرير ويتعانقان بشدة بشكل أن تحضن أذرع الأولى وأفخاذه، ذراعي الثاني وأفخاذه ويتحاكان سوية، تدعى هذه الملامسة امتزاج حبة السمسم بحبة الأرز.
ـ عندما يعانق الرجل المرأة، ولا يباليان بالألم الناتج عن أعمالهما، كما لو أراد الأول الدخول في جسم الآخر، وتكون المرأة جالسة على ركبتي الرجل، أو واقفة أمامه، أو يرقد الإثنان على السرير، تدعى هذه الملامسة، امتزاج الحليب والماء.
يتم هذان النوعان من الملامسة أثناء الجماع الجنسي.
تلك هي أنواع الملامسة الثمانية التي حدثنا عنها بابهرافيا.
وعدا عن ذلك يذكر لنا سوفارنانابها، أربع طرق أخرى لملامسة أعضاء الجسم وهي:
ملامسة الأفخاذ.
ملامسة الجاغانا، أي القسم الأمامي من الجسم بين الصرة والأفخاذ.
ملامسة الثديين.
ملامسة الجبين.
عندما يضغط أحد العاشقين بقوة على فخذ الآخر أو على فخذيه بواسطة فخذة أو فخذية، يدعى ذلك ملامسة الأفخاذ.
عندما يضغط الرجل الجاغانا أو قسم جسد المرأة الأوسط، بواسطة جسده ويعتليها لخدشها بأظافره أو أصابعه أو لعضها أو ضربها أو تقبيلها، ويكون شعرها محلولاً ومتموجاً حول رأسها، يدعى ذلك ملامسة الجاغانا.
ـ عندما يضع الرجل صدره على ثديي المرأة ويضغطهما، يدعى ذلك ملامسة الثديين.
ـ عندما يضع أحد العاشقين فمه وعينيه وجبينه على فم ويعيني وجبين العشيق الآخر، يدعى ذلك ملامسة الجبين.
وبناء على آراء البعض، التدليك أيضاً نوع من الملامسة لأنه يتطلب ملامسة جسدين، لكن فاتسيايانا يقول أن التدليك يحدث في زمن ولهدف مختلفين وبالإضافة إلى ذلك له ميزات أخرى ولا يمكن اعتباره من أنواع الملامسة.
توجد بعض الآيات المتعلقة بهذا الموضوع وإليكم نصها:
«إن طبيعة بحث الملامسة بكامله يدفع الرجال الذين يدرسونه أو يسمعون عنه أو يتحدثون عنه، إلى التهيج بمجرد ذكره فقط. يجب إجراء بعض الملامسات غير المذكور في الكاماسوترا أثناء الجماع الجنسي، إذا ساهمت بشكل أو بآخر زيادة الشعور باللذة، يمكن تطبيق قواعد شاسترا في حال أن شهوة الرجل متوسطة الشدة ولكن بعد الشعور باللذة المتصاعدة تدريجياً يضع شاسترا قواعده جانباً.».

ـ 3 ـ
القبلة
يدعي البعض أنه لا يوجد ترتيب محتم ولا زمن محدد للملامسة والقبلة والضغط، أو الخدس بواسطة الأظافر أو الأصابع، ولكن يجب أن تتم جميع هذه الأعمال عادة قبل الجماع الجنسي، لكن الضرب أو الصدم وإصدار بعض الأصوات تتم عادة أثناء هذا الجماع. يقول فاتسيايانا إن كل واحدة من هذه الأعمال جيدة في أي وقت كان لأن الحب لا يهتم بالترتيب أو بالزمن.
أثناء الجماع الجنسي الأول مع المرأة، يجب استخدام القبلة أو بقية الأعمال المذكورة أعلاه باعتدال وإذا استخدمت، فيجب عدم إطالتها وإلهام هنا استخدامها بالتناوب. لكن في الجماعات الجنسية التالية، يجب تنفيذ عكس ذلك ولا ضرورة للاعتدال ويمكن استخدامها لمدة طويلة ولزيادة اللذة تنفذ جميعاً في آن واحد.
يتم تقبل الأجزاء الآتية من الجسم: الجبهة، العينين، الخدين، الرقبة، الصدر، الثديين، الشفتين، وداخل الفم، يقبل سكان بلاد «لات» الأمكنة التالية: مفاصل الأفخاذ ومفاصل الأذرع والصرة. يقول فاتسيايانا إنه، إذا استخدم هؤلاء الرجال القبلة للتعبير عن حبهم المفرط وطبقاً لعادات وتقاليد بلادهم، هذا لا يعني أنه من اللائق الاقتداء بهم.
عندما يقبل الرجل فتاة، تستخدم ثلاثة أنواع من القبل هي:
القبلة الاسمية:
القبلة المختلجة.
القبلة الشجية.
عندما تلامس الفتاة فمها فقط بفم عشيقها ولكن بدون أن تقبله، يدعى هذا العمل القبلة الاسمية.
عندما تريد الفتاة، واضعة حياءها جانباً، ملامسة الشفة التي تضغط على فمها، ولهذه الغاية تحرك شفتها السفلية (ليس العلوية)، يدعى هذا العمل القبلة المختلجة.
عندما تلامس الفتاة شفة عشيقها بواسطة لسانها وتغمض عينيها وتضع يدها بين يدي عشيقها، يدعى هذا العمل القبلة الشجية.
وصف مؤلفون آخرون أربعة أنواع أخرى من القبلة وهي:
القبلة المستقيمة.
القبلة المائلة.
القبلة الملوية.
القبلة الضاغطة.
عندما تلامس شفتي الرجل شفتي الفتاة مباشرة، يدعى هذا العمل القبلة المستقيمة.
عندما ينحي رأس أحد العاشقين نحو رأس العاشق الآخر، وتتم القبلة في هذا الوضع، يدعى هذا العمل القبلة المائلة.
عندما يدير أحد العاشقين وجهه للعاشق الآخر ويمسك رأسه بين يديه ويقبله، يدعى هذا العمل القبلة الملوية.
وأخيراً عندما تضغط الشفة السفلية بشدة، يدعى هذا العمل القبلة الضاغطة.
يوجد أيضاً نوع خامس من القبلة تدعى القبلة الضاغطة بشدة.
وتنفذ بالقبض على الشفة السفلية بواسطة إصبعين ومن ثم بعد لمسها باللسان، يضغط عليهما بشدة بواسطة الشفة.
فيما يتعلق بالقبلة، يمكن استخدام لعبة طريفة لمعرفة من يستولي أولاً على شفتي الآخر بشفتيه. إذا خسرت المرأة تتظاهر بالبكاء، وتبعد عشيقها عنها ضاربة بيدها اليد الأخرى، وتدير له ظهرها وتعاتبه قائلة: «أعطني الفرصة لأخذ ثأري» وإذا خسرت مرة أخرى تتظاهر بألم شديد، وعندما يلتهي عشيقها أو يستسلم للنوم فتستولي على شفته السفلى وتقبض عليها بين أسنانها بشكل لا يستطيع إفلاتها ومن ثم تضحك وتضج وتسخر به وت رقص حوله وتقول كل ما يخرط ببالها، فتحرك حاجبيها. تلك هي الألعاب والنزاعات التي ترافق القبلة، ويمكن إشراكها أيضاً بالضغط أو الخدش بالأظافر أو الأصابع أو العض، ولكن لا تنفذ هذه الأعمال إلا إذا كان الرجل والمرأة يشعران بشهوة عنيفة.
عندما يقبل الرجل شفة المرأة السفلى، وتقبل المرأة بالمقابل شفة عشيقها السفلى، يدعى هذا العمل قبلة الشفة العلوية.
عندما يقبض أحدهما بشفتيه شفتي الآخر يدعى هذا العمل القبلة الضاغطة ولكن لا تستخدم المرأة هذا النوع من القبلة إلا إذا كان عشيقها بدون شارب وأثناء هذه القبلة، يلمس أحد العاشقين بلسانه،أسنان ولسان وسقف فم العشيق الآخر يدعى هذا العمل معركة اللسان. ويمكن تنفيذ هذه القبلة، بالطريقة ذاتها ولكن يضغط العشيق الأول أسنانه على فم العشيق الثاني.
تقسم القبلة إلى أربعة أنواع وهي: المعتدلة، المضطربة، الضاغطة، العذبة، وذلك بحسب مختلف أجزء الجسم التي تنفذ القبلة عليها. تتناسب هذه الأنواع المختلفة مع مختلف أجزاء الجسم.
عندما تنظر المرأة إلى وجه عشيقها أثناء نومه وتقبله لتعبر عن حبها نحوه أو عن شهوتها، يدعى هذا العمل القبلة التي توهج الحب.
عندما تقبل المرأة عشيقها أثناء انشغالها بعمل ما، أو أثناء توبيخه لها، أو أثناء اهتمامه بشيء آخر، وهي تهدف إلى إلهائه عن مشاغله، يدعى هذا العمل القبلة الملهية.
عندما يعود العشيق متأخراً أثناء الليل ويقبل عشيقته المستغرقة في نومها والراقدة على سريرها، للتعبير عن شهوته، يدعى ذلك القبلة التي توقظ. في هذه الحالة، يمكن للمرأة أن تتظاهر بالنوم عند مجيء عشيقها وهكذا تستطيع الكشف عن نيته والحصول على احترامه لها.
عندما يقبل شخص صورة الشخص الذي يحبه المرتسمة في المرآة أو على سطح الماء أو على الحائط، يدعى هذا العمل القبلة التي تدل على النية.
عندما يقبل شخص طفلاً جالساً على ركبتيه، أو يقبل لوحة أو صورة أو رسماً بحضور الشخص الذي يحبه، يدعى ذلك القبلة المحولة.
أثناء الليل في المسرح أو في اجتماع طبقي، إذا تقدم رجل نحو امرأة واقفة وقبل اصبع يدها، أو إذا تقدم نحو امرأة جالسة على مقعد وقبل اصبع رجلها الكبير، أو إذا دلكت امرأة جسم عشيقها ووضعت وجهها على فخذه كما لو أرادت أن تنام وذلك لكي توقظ شهوته وتقبل فخذهأ و أصبح رجله الكبير، تدعى هذه الأعمال القبل الموضحة.
في هذا الموضوع أيضاً توجد آية إليكم نصها:
«كل عمل مهما كان شأنه يقوم به أحد العاشقين يوجب العاشق الآخر رده له: أي إذا قبلت المرأة الرجل يتوجب على الرجل رد القبلة لها وإذا صدمته يتوجب عليه صدمها أيضاً».

ـ 4 ـ
الضغط أو الدمغة أو الخدش بالأظافر
عندما يصبح الحب عنيفاً، من المناسب استخدام الضغط أو خدش الجسم بالأظافر. ينفذ هذا العمل في المناسبات الآتية: أثناء الزيارة الأولى، عند الوداع للقيام برحلة طويلة، عند العودة من الرحلة، عند التصالح مع عاشق غاضب، وأخيراً عندما تكون المرأة ثملة.
لكن الخدش بالأظافر لا يستخدم إلا عندما يشعر العاشقان بشهوة عنيفة. ومن يتلذ1 بالخدش يستخدم أيضاً العضة بالإضافة له.
تقسم الدمغة بالأظافر إلى ثمانية أنواع، حسب الشكل الناتج وهي:
الصوتية.
نصف القمرية.
الدائروية.
الخطية.
مخالب النمر.
قدم الطاووس.
وثبة الأرنب.
ورقة اللوتس الأزرق.
إن الأمكنة من الجسم التي يتم خدشها بالأظافر هي: قعر الإبط، الرقبة، الثديين، الشفتين، الجاغانا أو جزء الجسم الأوسط، والفخذين. لكن سوفارنانابها يقول أنه إذا كانت الشهوة عنيفة، يجب عدم الاهتمام بمكان الخدش.
تتحلى الأظافر الجيدة بالصفات التالية: أن تكون براقة، منتظمة جيداً، نظيفة، كاملة، محدبة، ناعمة ومصقولة. تقسم الأظافر إلى ثلاثة أنواع، حسب حجمها وهي:
صغيرة.
متوسطة.
كبيرة.
إن الأظافر الكبيرة التي تضفي رونقاً على الأيدي وتجذب بمظهرها اللائق قلوب النساء، يمتلكها سكان البنغال.
والأظافر الصغيرة التي تستخدم بطرق شتى لإحداث اللذة فقط، يمتلكها سكان المقاطعات الجنوبية.
أما الأظافر المتوسطة التي تجمع بين صفات النوعين المذكورين أعلاه، فيمتلكها شعب ماهاراشترا.
عندما يضغط الرجل بيديه على فك أو ثديي أو شفتي أو جزء الجسم الأوسط بخفة وبدون أن تظهر علامة أو خدش بشكل أن ينتصب شعر البدن فقد عند ملامسة الأظافر له ويصدر صوتاً خفيفاً، يدعى هذا العمل الخدش الصوتي بواسطة الأظافر.
يسمح بتنفيذ هذا الضغط تجاه فتاة، عندما يدلكها عشيقها أو يحك رأسها وينوي تهييجها أو إخافتها.
ـ تدعى الدمغة المقدسة التي تحدثها الأظافر على الرقبة أو أحد الثديين، الدمغة نصف قمرية.
ـ تدعى الدمغتين نصف القمريتين المتقابلتين، الدمغة الدائروية. تحدث هذه الدمغة بواسطة الأظافر عادة على الصرة وفي التجويفين الصغيرين الموجودين حول الردفين، وعلى مفصلي الفخذين.
ـ تدعى الدمغة على شكل خط صغير التي تحدث على أي جزء من الجسم، الدمغة الخطية.
ـ وهذا الخط إذا كان مقوساً وأحدث على الصدر، يدعى مخالب النمر.
ـ عندما يرسم خط متقوس على الصدر بواسطة الأظافر الخمسة، يدعى هذا العمل قدم الطاووس، تتم هذه الدمغة بهدف الإدعاء بالنفس لأن هذه الدمغة تتطلب مهارة فائقة لتنفيذها جيداًز
ـ عندما ترسم خمس علامات بواسطة الأظافر، الواحدة بالقرب من الأخرى عند أحد الثديين، تدعى هذه الدمغة وثبة الأرنب.
ـ تدعى الدمغة على الصدر أو على أحد الوركين ويشبه شكلها أوراق اللوتس الأزرق، دمغة ورقة اللوتس الأزرق.
ـ عندما يحدث شخص على وشك الذهاب إلى رحلة، دمغة على الفخذين أو على الصدر، تدعى هذه الدمغة علامة الذكرى. من المعتاد في مناسبة كهذه رسم ثلاثة أو أربعة خطوط قريبة من بعضها بواسطة الأظافر.
هنا ينتهي بحث الدمغة بواسطة الأظافر، ويمكن أيضاً بواسطتها إحداث دمغات أخرى تختلف عن الدمغات الموضحة أعلاه: لأنه حسب ملاحظة المؤلفين الأقدمين بقدر ما تتعدد درجات مهارة الرجال الذين يعرفون استخدام هذا الفن، بقدر ما تتعدد أنواع هذه الدمغات. وبما أن الضغط أو الدمغة بواسطة الأظافر تتعلق بالشهوة، لا يستطيع أحد التأكيد بصدق معرفة عدد أنواع الدمغات. يقول فاتسيايانا بهذا الصدد إن التنوع ضروري في الحب وإن الحب يتأجج من تعدد الوسائط لهذا السبب، يشعر الرجل بلذة عنيفة عندما يجامع المومس لأنها خبيرة بمختلف طرق ووسائط التهيج، ولأن هذا التنوع الذي يسعى إليه المرء في جميع الفنون والتسليات كالرمي القوس مثلاً وفي تمارين أخرى، فالأحرى أن يسعى إليه في فنون الحب.
يحظر إحداث الدمغات على جسد المرأة المتزوجة ولكن يمكن إحداثها في أجزاء جسدها الخفية وتختلف هنا الدمغات العاية، فغايتها التذكير بالحب أو زيادته.
في هذا الموضوع توجد آية إليكم نصها:
«يتوهج الحب ويحيا من جديد عندما ترى المرأة دمغات الأظافر على أجزاء جسدها الخفية وإن كانت قديمة أو زالت تقريباً. إذا لم تجد المرأة دمغات الأظافر لتذكرها عن الحب، عندئذ يضعف الحب كما يحدث إذا مرّت فترة طويلة بدون جماع جنسي».
عندما يلاحظ رجل غريب، حتى من بعد، امرأة جميلة ظهرت دمغات الأظافر على ثدييها، يشعر نحوها بالحب والاحترام.
وكذلك، يستميل الرجل الذي تظهر دمغات الأظافر أو الأسنان على بعض أجزاء جسده، حب المرأة مهما كان صلباً. وأخيراً نقول إن لا شيء يستطيع زيادة الحب أكثر من دمغات الأظافر أو عضة الأسنان.

About these ads

~ بواسطة albder على سبتمبر 28, 2009.

2 تعليقات to “فنون الجنس في الهند وانواعه”

  1. al3ab…

    [...]فنون الجنس في الهند وانواعه « روح البدر[...]…

  2. اريد ارسال فديو سكس هندي

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل الخروج / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل الخروج / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل الخروج / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل الخروج / تغيير )

Connecting to %s

 
Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

%d bloggers like this: